طالبة تبتكر بطارية أبدية يمكنها تغيير مسار التكنولوجيا


اكتشفت طلبة الدكتوراة بجامعة كاليفورنيا وتدعى “ميا لو تاي” إلى بطارية جديدة، والميزة الفريدة بها هي أنها أبدية ولا تحتاج للتغيير أو الاستبدال، وهذا من الممكن أن يغير مسار التكنولوجيا.

وقد استمرت “ميا لو تاي” بمتابعة البطارية وفحصها لمدة 3 أشهر، وأثناء هذه المدة قامت الطالبة بشحن البطارية كثيرا لما يزيد عن 200 مرة، وكانت النتيجة أن البطارية لم تفقد فعاليتها في كل مرة يتم شحنها، وقد قامت مجلة  “رسائل الجمعية الكيميائية الأميركية للطاقة”، حيث أن هذا الاختراع كان مساهمة في صناعة الهواتف الذكية، والأجهزة المنزلية، وأجهزة الكمبيوتر، وسفن الفضاء.

ويتم تصنيع هذه البطارية من أسلاك نووية رقيقة جدا، وهي عبارة عن أسلاك ناقلة، ولديها أيضا سطحا للتخزين، بالإضافة إلى شفافية للإلكترونيات،ومن الجدير بالذكر أن كثيرا من العلماء قاموا بالعديد من البحوث على نفس المشروع، ولكنهم لم ينجحوا في ذلك.

وقد ذكر رئيس الكيمياء في جامعة كاليفورنيا في إيرفين ويدعى “ريجينال بينر” أن “ميا لو تاي” قامت في بداية التجربة بتغطية الأسلاك النووية بطبقة في غاية الرقة من الهلام، ثم بعد ذلك بدأت تجاربها، وأكمل كلامه قائلا أن الطالبة تبينت من خلال بحوثها أن مادة الهلام هي التي مكنت البطارية من الشحن مئات الآلاف من المرات بدون فقدان الطاقة خاصتها، وقد تبين بينر أن مادة الهلام تساعد على تليين الأوكسيد المعدني على ظهر البطارية ومنع تشققها.




اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*