أبرز شركات التكنولوجيا على مستوى العالم


لقد أدى ظهور ما يسمى بـ إنترنت الأشياء إلى زيادة أهمية الأعمال التجارية عبر الإنترنت، إذ أن المستهلكين يبحثون عن أحدث وأعظم المكونات المادية والبرمجيات والتقنيات التكنولوجية من خلال الإنترنت، فعندما تجتمع تلك العوامل فإنها تؤدي إلى دعم التطور المستمر للشركات التكنولوجية الناجحة، وفيما يلي بعض أهم الشركات التكنولوجية على مستوى العالم:

أبل:
تعد شركة أبل شركة تكنولوجية أمريكية متعددة الجنسيات، والتي يقع مقرها الرئيسي في كوبرتينو بكاليفورنيا، حيث تقوم تلك الشركة بتصميم، تطوير وبيع الإلكترونيات الاستهلاكية، برمجيات الحاسب الآلي، والخدمات الإلكترونية.

لمحة عامة عن شركة أبل:
تأسست شركة أبل على يد ستيف جوبز، ستيف وزنياك، ورونالد واين في شهر أبريل من عام 1976، حيث كان نشاطها الأساسي متمثل في تطوير وبيع أجهزة الحاسب الشخصي، حيث تم إنشائها باعتبارها شركة خاصة بالحاسب الآلي، وذلك في شهر يناير من عام 1977، ثم تم إطلاق اسم أبل عليها في شهر يناير من عام 2007، والذي يعكس تحول تركيزها إلى إنتاج الالكترونيات الاستهلاكية، وفي شهر مارس من عام 2015، قامت أبل بالانضمام إلى مؤشر داو جونز الصناعي.

تعد أبل أكبر شركة خاصة بتكنولوجيا المعلومات في العالم من حيث الإيرادات، وأكبر شركة تكنولوجية بالعالم من حيث إجمالي الأصول الخاصة بها، وثاني أكبر شركة مصنعة للهاتف المحمول بالعالم، وبحلول شهر نوفمبر من عام 2014، أصبحت شركة أبل أكبر شركة بالولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب كونها أكبر شركة تداول بالعالم، حيث أصبحت قيمتها تتعدى الـ500 بليون دولار.
قامت أبل بتوظيف 115000 موظف بدوام كامل دائم بداية من شهر يوليو من عام 2015، والحفاظ على 478 متجر خاص بالتجزئة في سبعة عشر دولة بدءا من شهر مارس عام 2016، والتي تقوم بتشغيل تطبيق متجر أبل الإلكتروني ومتجر iTunes الذي يمثل أكبر سلسلة للمتاجر الإلكترونية الخاصة بالموسيقى، كما أن هناك ما يزيد على البليون منتج خاص بأبل يتم استخدامهم بشكل فعال وذلك من شهر مارس عام 2016.
وقد بلغ إجمالي الإيرادات السنوية لأبل 233 بليون دولار وذلك في نهاية السنة المالية بشهر سبتمبر من عام 2015، ذلك العائد الذي يمثل حوالي 1.25% من إجمالي الناتج المحلي الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، وتتمتع شركة أبل بمستوى عالي من الولاء الخاص بعلامتها التجارية، حيث أنه وفقا لتقرير إنتربراند السنوي والذي يهتم بالعلامات التجارية الأكثر قيمة بالعالم، تم اعتبار أبل العلامة التجارية الأكثر قيمة بالعالم على مدى 4 سنوات على التوالي، والتي أصبحت قيمتها في عام 2016 تقدر بـ 178.1 بليون دولار.

نشأتها وتطورها:
كانت أبل تهتم في بادئ الأمر ببيع معدات الحاسب الآلي الشخصي، حيث تفرد وزنياك بتصميم معدات أبل I، حيث كانت معدات أبل I التي يتم بيعها تتمثل في اللوحة الأم (والتي تحتوي على وحدة المعالجة المركزية، الذاكرة العشوائية، والشرائح النصية الأساسية الخاصة بالفيديو) والتي كانت جميعها لا تصل إلى ما يطلق عليه الآن الحاسب الآلي الشخصي، وكانت أجهزة أبل I متاحة للبيع بدءا من شهر يوليو عام 1976، وكان سعرها في السوق آنذاك يقدر بـ 666.66 دولار (والذي أصبح يقدر بـ 2.806 دولار في عام 2017، وفقا لحساب التضخم).

تم تأسيس شركة أبل في الثالث من يناير من عام 1977 بدون واين، والذي قام ببيع حصته من الشركة لـ جوبز و وزنياك مقابل 800 دولار، كما تم عرض أبل II في السادس عشر من شهر إبريل من عام 1977 و
والذي اكتشفه وزنياك أيضا، وتفرد عن منافسيه الرئيسيين TRS-80 و كومودور PET، وفقا لطابعه الذي تميز برسومات الجرافيك الخلوية الملونة والهندسة المعمارية المفتوحة.
وفي نهاية عام 1970 كانت شركة أبل تحتوى على فريق عمل من مصممي الكمبيوتر والمختصين بخط الإنتاج، وفي شهر مايو من عام 1980 قامت الشركة بتقديم جهاز أبل III كمحاولة منها لمنافسة شركة IBM و مايكروسوفت في مجال الأعمال والسوق الخاص بشركات الحاسب.
كان جوبز مقتنعا بأن الحاسبات في المستقبل سوف تستخدم واجهة مستخدم جرافيكية، حيث بدأ تطوير واجهة المستخدم الجرافيكية من خلال فريق ليزا بأبل، وبرغم ذلك تم طرد جوبز من فريق ليزا في عام 1982 بسبب الصراعات الداخلية، وقام بعد ذلك بالانضمام إلى مشروع جيف راسكين ذو التكلفة المنخفضة، والذي يطلق عليه ماكنتوش، ومن ثم بدأ التنافس بين فريق ليزا وفريق ماكنتوش على المنتج الذي سوف يصل إلى السوق أولا، وتمكن فريق ليزا من الفوز بالسباق خلال عام 1983 ليصبح بذلك صاحب أول حاسب آلي شخصي يتم بيعه لعامة الناس والذي يتميز بواجهة مستخدم جرافيكية، إلا أنه باء بالفشل على المستوى التجاري نظرا لسعره المرتفع ومحدودية برامجه المتاحة.

وفي الثاني عشر من ديسمبر عام 1980 تم تعميم أبل مقابل 22 دولار للسهم، مما أدى إلى جلب المزيد من رأس المال وبالتالي ظهور المزيد من أصحاب الملايين (حوالي 300 مليونير) أكثر من أي شركة أخرى على مدار التاريخ.

منتجات شركة أبل:
تشمل منتجات الهاردوير الخاصة بها هواتف آيفون الذكية، وأجهزة الكمبيوتر اللوحي iPad، وأجهزة كمبيوتر ماك الشخصية، ومشغل التطبيقات الإعلامية المحمول iPod، وساعة أبل الذكية، ومشغل التطبيقات الإعلامية الرقمية، والبرنامج الخاص بأنظمة تشغيل أبل ماك الاستهلاكية iOS و iTunes، كما تشمل برنامج الميديا بلاير، ومتصفح سفاري الالكتروني.

2.   سامسونج:
لمحة عامة عن شركة سامسونج:
تعد شركة سامسونج شركة كورية عملاقة متعددة الجنسيات، والتي يقع مقرها الرئيسي بمدينة سامسونج بـ سيول، وتضم سامسونج العديد من الشركات التابعة لها، والمؤسسات المتعلقة بها، حيث أن أغلبهم يندرج تحت ماركة سامسونج، ويعتبرون أكبر مجموعة تجارية موجودة بجنوب كوريا.
تأسست شركة سامسونج بواسطة لي بيونج في عام 1938 باعتبارها شركة تجارية، وقد تنوعت اهتمامات الشركة على مدى العقود الثلاثة التالية ما بين تجهيز الأطعمة، المنسوجات، التأمين، الأوراق المالية وبيع التجزئة، كما قامت سامسونج بالدخول في مجال صناعة الإلكترونيات في أواخر الستينيات من القرن الماضي ومجال الصناعات الإنشائية وصناعة السفن في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، تلك الصناعات التي أدت إلى تطور الشركة فيما بعد، وبعد وفاة لي خلال عام 1987، انقسمت شركة سامسونج إلى 4 مجموعات تجارية وهم مجموعة سامسونج، مجموعة شاينسيجا، مجموعة CJ، ومجموعة هانسول.

وبحلول عام  1990 قامت سامسونج بتوسيع نطاق أنشطتها ومنتجاتها الإلكترونية لتكون على نطاق دولي؛ وعلى الأخص الهواتف النقالة وأشباه الموصلات الخاصة بها لتصبح بذلك أهم مصدر للدخل بالنسبة لها.

كان لشركة سامسونج تأثير قوي على التنمية الاقتصادية، السياسة، الإعلام والثقافة بكوريا الجنوبية، حيث أن الشركات التابعة لها تقوم بإنتاج خمس إجمالي الصادرات الخاصة بكوريا الجنوبية، إذ أن إيرادات سامسونج تساوي 17% من الناتج المحلي لكوريا الجنوبية والتي تقدر بـ 1.082 بليون دولار.

نشأتها وتطورها:
في عام 1938 قام لي بيونج أحد أفراد عائلة كبرى من العائلات المالكة للأراضي بمقاطعة يورليونج بالانتقال إلى مدينة دياجو المجاورة حيث قام بتأسيس شركة سامسونج.
بدأت شركة سامسونج كشركة تجارية صغيرة بها 40 موظف حيث كانت تقع في سو دونج (والتي يطلق عليها الآن لينجيو دونج) وكان نشاطها يشمل السمك المجفف، البقالة المحلية والشعرية، ثم توسعت الشركة بعد ذلك وقام لي بنقل مقر مكتبها الرئيسي ليكون في سيول وذلك في عام 1947، ثم تنوع نشاط الشركة بعد ذلك ليشمل عدة مجالات، وسعى لي لتأسيس شركة لتكون شركة رائدة في مجال واسع من الصناعات، ثم تحول نشاط شركة سامسونج إلى خطوط أخرى من الأعمال التجارية مثل التأمين، الأوراق المالية وبيع التجزئة، حيث كان الرئيس بارك شونج آنذاك يولي أهمية كبيرة لمجال التصنيع.
وفي أواخر الستينيات من القرن الماضي قامت شركة سامسونج بالدخول في مجال صناعة الإلكترونيات، حيث قامت بتشكيل عدة أقسام متعلقة بصناعة الإلكترونيات، مثل سامسونج للأجهزة الإلكترونية، سامسونج للتقنيات الإلكترونية، سامسونج لزراعة الحبوب، وسامسونج للموصلات والاتصالات كما قامت بتجهيز المنشآت في سوون، إلا أن أول منتج لها كان التليفزيون الأبيض في أسود.

بعد وفاة لي، مؤسس الشركة، وانقسام الشركة إلى 4 مجموعات تجارية مستقلة والتي كانت سامسونج تمثل إحداهم، بدأت مجموعة سامسونج للإلكترونيات بالإستثمار بقوة في البحث والتطوير والاستثمارات والتي كان لها بالغ الأهمية في دفع الشركة لتكون في طليعة صناعة الإلكترونيات الدولية، وفي عام 1982 قامت ببناء مصنع خاص بتجميع التليفزيون في البرتغال، كما أنها قامت بتأسيس مصنع مثيل له في نيويورك خلال عام 1985، وآخر في طوكيو عام 1987، ومنشأة في انجلترا، وأخرى في أوستن، وتكساس خلال عام 1996، وبحلول عام 2012 قامت شركة سامسونج باستثمار ما يزيد على 13.000.000.000 دولار بالولايات المتحدة من خلال منشأتها الموجودة بـ أوستن، والتي كانت تعمل تحت رعاية سامسونج، وهي أوستن للموصلات، مما جعل أوستن تعد أكبر موقع للإستثمار الأجنبي بولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.

خلال عام 2000، قامت سامسونج بافتتاح معمل خاص ببرمجة الحاسب الآلي، في وارسو وبولاند، قبل أن تحول نشاطها إلى التلفزيون الرقمي والهواتف الذكية، وفي الربع الأول من عام 2012 أصبحت سامسونج للإلكترونيات أكبر مصنع للهاتف الجوال في العالم من حيث الوحدات المباعة، متفوقة بذلك على شركة نوكيا، والتي كانت حينها تتمتع بمكانة ريادية في السوق منذ عام 1998، وخلال عام 2015 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمنح سامسونج المزيد من براءات الاختراع بنسبة تفوق أي شركة أخرى _ مثل IBM، جوجل، سوني، مايكروسوفت وأبل _ حيث تمكنت الشركة من الحصول على 7.679 براءة اختراع حتى شهر ديسمبر من هذا العام.

وفي شهر يناير من عام 2016 أعلنت شركة سامسونج أنها سوف تبدأ العمل مع شركة مايكروسوفت لتطوير أجهزة IoT، التي تعمل بنظام ويندوز 10، حيث قررت الشركتان أن تقوما بالعمل جنبا إلى جنب من أجل تطوير المنتجات التي سيتم عرضها على المنصة، فضلا عن الانضمام إلى شركات أخرى لتطوير الهاردوير والخدمات التي تعمل بنظام الـiOS بشركة مايكروسوفت.

قامت سامسونج أيضا بإصدار خمسة عشر ساعة رقمية والتي يطلق عليها Gear Fit 2، وماركة من سماعات الأذن اللاسلكية يطلق عليها Gear Icon X.

منتجات شركة سامسونج:
نظام تشغيل بادا.

كاميرات فيديو سامسونج الرقمية.
كاميرات سامسونج.
أجهزة كمبيوتر سامسونح.

سامسونج جلاكسي نوت سيريس.
أجهزة سامسونج اللوحية جلاكسي سيريس.

عدسات سامسونج.

أجهزة سامسونج الجوالة.

سامسونج جلاكسي.
أجهزة سامسونج القابلة للارتداء.

3.   شركة مايكروسوفت:
لمحة عامة عن شركة مايكروسوفت:
تعد شركة مايكروسوفت منصة وشركة إنتاجية رائدة في عالم التكنولوجيا، والتي تهتم بدعم كل شخص وكل مؤسسة حتى يتمكنوا من تحقيق المزيد من أهدافهم، فهي شركة تكنولوجية أمريكية متعددة الجنسيات، يقع مقرها الرئيسي في ريموند بواشنطن.
تضم مايكروسوفت مجموعة من الشركات من بينها مايكروسوفت للهاتف الجوال Oy، والتي تمثل إحدى الشركات التابعة لـ مايكروسوفت، التي تقوم بتطوير، تصنيع وتوزيع هواتف Lumia، Asha، و Nokia X الجوالة وغيرها من الأجهزة، كما تقوم بدعم وبيع برامج السوفت وير، الالكترونيات الاستهلاكية وأجهزة الكمبيوتر الشخصي وغيرها من الخدمات؛ وبحلول عام 2011، أصبحت مايكروسوفت واحدة من أكبر شركات البرمجيات على مستوى العالم وواحدة من الشركات الأعلى قيمة في العالم.
نشأتها وتطورها:
قام كلا من باول الين وبيل جيتس بالاشتراك في مشروع خاص ببرمجة الحاسب الآلي، حيث أنهم قاموا خلال عام 1972 بتأسيس شركتهم الأولى والتي أطلقوا عليها Traf-O-Data، والتي قامت بتقديم جهاز كمبيوتر بدائي يختص بتتبع وتحليل حركة مرور السيارات.
وفي الرابع من شهر إبريل عام 1975، قاموا بتأسيس شركة مايكروسوفت وكان بيل جيتس يمثل المدير التنفيذي لها، حيث أن ألين هي التي قامت باقتراح اسم مايكروسوفت في الأساس، وفي شهر يناير من عام 1979، تم تغيير مقر الشركة ليكون في بلفيو بواشنطن.

وفي عام 1980 بدأت مايكروسوفت بالعمل في مجال أنظمة التشغيل، حيث قامت بإصدار نسخة خاصة بها من Unix، يطلق عليها Xenix، ثم قامت مايكروسوفت بعد ذلك باستخدام نظام DOS، ثم  طرحت فيما بعد نظام الويندوز، وفي السادس والعشرين من شهر فبراير عام 1986، قامت الشركة بنقل مقرها الرئيسي إلى ريدموند، وفي الثالث عشر من مارس، كانت الشركة قد اشتهرت على المستوى العام.
وفي عام 1990 قدمت شركة مايكروسوفت مجموعة برامج الأوفيس، والتي تسمى مايكروسوفت أوفيس، ثم بدأت مايكروسوفت خلال عام 1995 في تغيير نظام العروض التي تقدمها وتوسيع خط إنتاجها ليشمل شبكات الكمبيوتر وشبكة الإنترنت الدولية، وتم إصدار نظام تشغيل ويندوز 95 خلال عام 1995، وفي الخامس والعشرين من أكتوبر عام 2001، قامت مايكروسوفت بإصدار ويندوزXP، ثم قامت بعد ذلك بإصدار Xbox خلال نفس العام.

وفي الفترة من عام 2007 إلى 2011 قامت مايكروسوفت بإصادر ويندوز فيستا، الهاتف الجوال و ويندوز 7، ثم قامت بعد ذلك بإصدار ويندوز 8 وأجهزة نوكيا في الفترة من عام 2011 إلى 2014، ومن عام 2014 حتى يومنا هذا قامت مايكروسوفت بإصدار ويندوز 10، Minecraft و HoloLens.

منتجات شركة مايكروسوفت:
أشهر برامج السوفت وير الخاصة بشركة مايكروسوفت تتمثل في، مجموعة نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز، مجموعة برامج مايكروسوفت أوفيس، ومتصفحات الإنترنت من إنترنت إكسبلورر وإيدج؛ إلى جانب منتجات الهاردوير الرئيسية الخاصة بها والمتمثلة في وحدات تحكم Xbox الخاصة بألعاب الفيديو، ومجموعة مايكروسوفت للأجهزة اللوحية.

4.   أمازون:
تعد أمازون شركة أمريكية مختصة في التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية، والتي تم تأسيسها في الخامس من يوليو عام 1994 بواسطة جيف بيزون، والموجودة في مدينة سياتل بواشنطن، حيث أنها تقوم بتقديم مجموعة من المنتجات والخدمات من خلال موقعها الإلكتروني.

تحتوي شركة أمازون على ثلاث قطاعات، والمتمثلة في أمريكا الشمالية، الدولية وخدمات أمازون الشبكية، حيث يقوم قطاع شمال أمريكا بالتركيز على مبيعات التجزئة للمنتجات الاستهلاكية من خلال البائعين والاشتراكات عن طريق الموقع الخاص بذلك القطاع، كما أن قطاع شمال أمريكا يتضمن المبيعات التصديرية التي تتم من خلال الموقع الخاص بذلك القطاع.
أما القطاع الدولي الخاص بالشركة فإنه يقوم بالتركيز على مبيعات التجزئة للمنتجات الاستهلاكية والتي تتم من خلال البائعين والاشتراكات بالموقع، عن طريق الموقع الدولي للشركة، حيث يتضمن ذلك القطاع المبيعات التصديرية التي تتم من خلال مواقعها الدولية والتي تتضمن المبيعات التصديرية عبر تلك المواقع للمستهلكين بالولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا.

نشأتها وتطورها:
تم تأسيس شركة أمازون عام 1994، بدعم من “إطار تقليل الندم” كما أطلق عليه مؤسس موقع أمازون، جيف بيزوس، ذلك الاسم الذي يصف مجهوداته للحد من أي ندم ناتج عن عدم المشاركة في الأعمال التجارية الرابحة من خلال الإنترنت في الوقت الحالي، وفي عام 1994 انتقل بيزوس إلى سياتل حيث بدأ في إعداد خطة عمل لإنشاء موقع أمازون.

وفي شهر سبتمبر من عام 1994 قام بيزوس بشراء موقع URL Relentless.com واعتبر Relentless بمثابة اسم مؤقت لمتجره الإلكتروني، وأصبحت الشركة متاحة عبر الإنترنت من خلال موقع Amazon.com في عام 1995، ومنذ التاسع عشر من شهر يونيو عام 2000 أصبح شعار موقع أمازون متمثل في سهم منحني يوصل من A إلى z، والذي يعبر عن أن الشركة تتولى أمر كل المنتجات من الألف إلى الياء.
بدأت الشركة بعد ذلك تعمل باعتبارها متجر إلكتروني خاص بالكتب، حيث أن المتجر الإلكتروني الخاص بالكتب لديه القدرة على سعة كمية من الكتب تصل إلى أضعاف المتجر العادي، وذلك نظرا لأنه لديه مستودع افتراضي غير محدود.

كانت خطة العمل الأولية الخاصة بشركة أمازون غير معتادة، حيث أنها لم تكن تنتظر أن تحقق أي أرباح قبل 4 أو 5 سنوات، مما جعل المستثمرين يترددون في المشاركة بالأسهم من خلال الشركة، إلا أن الأمر انقلب رأسا على عقب مع بداية القرن الحادي والعشرين، مؤديا إلى تحطيم العديد من الشركات الإلكترونية في طريقه، غير أن شركة أمازون، رغم ذلك، تمكنت من البقاء والاستمرار في التطور ليصبح لها دور فعال في المبيعات الإلكترونية.

وفي الحادي عشر من شهر أكتوبر عام 2016، أعلنت شركة أمازون عن أنها تخطط لإنشاء متاجر صغيرة وتأسيس منافذ صغيرة خاصة بالطعام، وفي شهر ديسمبر من عام 2016 تم افتتاح Amazon Go ليكون خاصا بموظفي شركة أمازون في سياتل، على أن يتم إتاحة المتجر لعامة الناس في بداية عام 2017.

منتجات وخدمات شركة أمازون:
يتيح الموقع الإلكتروني الخاص بشركة أمازون الوصول لخط إنتاجها والذي يتضمن (كتب، أقراص فيديو رقمية، أقراص مدمجة موسيقية، أشرطة فيديو، وبرامج سوفت وير) إلى جانب الملابس والمنتجات الخاصة بالأطفال الرضع والإلكترونيات الاستهلاكية، المنتجات الخاصة بالتجميل، الأطعمة الشهية، والمنتجات الخاصة بالبقالة، والمواد الصحية والخاصة بالعناية الشخصية، واللوازم الصناعية والعلمية، ومستلزمات المطبخ، والمجوهرات والساعات، والأدوات الخاصة بالعشب والحدائق، والآلات الموسيقية، والسلع الرياضية، والأدوات والمواد الخاصة بالسيارت، إلى جانب ألعاب الأطفال.




اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*