السيارات الطائرة لأول مرة في أولمبياد طوكيو 2020


قطعت اليابان خطوة نحو تحقيق حلمها في إطلاق السيارات الطائرة في الوقت المناسب لدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020 بعد استثمارات من شركة سيارات كبرى.

تمول شركة تويوتا Toyota مشروعا يهدف إلى جلب أصغر سيارة في العالم تحلق في السماء باستخدام أحدث تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، ويأمل منشؤها إطلاق النموذج المأهول بحلول نهاية عام 2018، بهدف استخدام السيارة الطائرة في دورة ألعاب طوكيو عام 2020.

والسيارة هي بنات أفكار مشروع كارتيفاتور، وهي مجموعة من المهندسين الشباب من صناعة السيارات والفضاء الذين يوجد مقرهم في مدرسة سابقة في Aichi، بدعم أساسي من التمويل الجماعي، ويستعد المشروع الآن للحصول على دفعة كبيرة بعد الاستثمار من تويوتا، التي يقال أنها تخطط للإمداد بتمويل يصل تقريبا إلى 290.000 £.

والسيارة المستقبلية التي أطلق عليها اسم سكاي درايف SkyDrive، سيكون لها ثلاث عجلات، وأربع مجموعات من المراوح، ونظام تشغيل تلقائي، ومن المتوقع أن تسافر المركبة الجديدة بسرعات تحليق تبلغ حوالي 62 ميل في الساعة، بينما تحوم لارتفاعات تصل إلى 32.8 قدم، بالإضافة إلى سرعات أرضية تبلغ 93 ميل في الساعة.

قضايا الضوضاء وخلق البنية التحتية والظروف الجوية وشواغل السلامة هي المجالات الرئيسية التي يركز عليها مبدعي السيارات الطائرة حتى تتمكن من الضبط الدقيق لنموذجها الأولي، وقال مبدعوا كارتيفاتور في محطة مهمة على موقعهم على الإنترنت “نحن نهدف إلى خلق عالم يستطيع أي شخص فيه أن يطير في السماء في أي وقت بحلول عام 2050″، مضيفين أن هدفهم هو رؤية سيارة تطير تستخدم في أولمبياد طوكيو في عام 2020.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*